أسبرطة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

أسبرطة أو سبارتا (باليونانية: Σπάρτη) (باللاتينية: Sparta) (بالإنجليزية: Sparta)‏ مدينة يونانية كانت تعرف بأنها دولة مدينة في اليونان القديمة تقع على جانب نهر يوروتاس في جنوب شرق إقليم بيلوبونيز.[1] ظهرت على أنها كيان سياسي حول القرن العاشر قبل الميلاد، عندما غزاها الدوريون خلال 650 قبل الميلاد، أصبحت النزعة العسكرية مهيمنة على السلطة في اليونان القديمة.

Quick facts: أسبرطة, Σπάρτα , أسبرطة , عاصمة, نظام الحكم...
أسبرطة
Σπάρτα
أسبرطة

القرن العاشر قبل الميلاد  146 ق.م
 

ملف:Sparta shield.svg، Coloured Lambda.png و Spartan hoplite shield.svg
أسبرطة
شعار
إقليم أسبرطة

عاصمة أسبرطة
نظام الحكم أوليغاركية
اللغة الرسمية الإغريقية 
الديانة Greek polytheism
التاريخ
الفترة التاريخية كلاسيكية قديمة
التأسيس القرن العاشر قبل الميلاد
رابطة بيلوبونيزية 546–371 ق.م
الزوال 146 ق.م
المساحة
المساحة 1.182 كيلومتر مربع 
Close

تأسست حوالي عام 900 قبل الميلاد، عبر تجمع أربع قرى هي: لمناي، ميسوا، كينوسورا، بيتاني. واشتهرت أسبرطة بمجتمعها العسكري الذي ينشأ أبناءه بصفة أساسية على القتال.

ووفقًا للأساطير اليونانية، فمؤسس أسبرطة هو لاكديمون، ابن (زوس/زيوس) تاجيت، وقد سماها على اسم زوجته ابنة يوروتاس.

حدود أسبرطة القديمة وتسمى المنطقة بـ البلوبونيز
الحدود الحديثة لمدينة أسبرطة ضمن خارطة مدن اليونان
الموقع الأثري

توجهت أسبرطة نحو النظام العسكري بعد أن اضطرت إلى خوض حروب طويلة مع جيرانها، وعلى رأسهم أثينا، التي خاضت معها حربًا طاحنة استمرت لربع قرن عرفت بالحرب البيلوبونيسية، [2] غير أن أثينا وأسبرطة سرعان ما اتحدتا عام 481 ق.م.، رغم حروبهما، عندما تقدم الفرس باتجاه اليونان بما يعرف بالحروب الميدية، [3] واستطاعت أثينا التصدي له في الحملة الأولى، غير أن الحملة الفارسية الثانية، كانت لتدمر جيش أثينا، لولا أن الأسبرطيين أمنوا انسحابًا بأقل للخسائر للجيش الأثيني، استبسل فيها 300 من أشجع قادة أسبرطة العسكريين بقيادة ليونيداس ووقفوا بوجه الجيش الفارسي حتى انسحب جيش أثينا الجرار نحو موقع آمن وكان هذا في موقع يسمى ثيرموبيلاي.

ثم وقعت معركة سالاميس عام 480 ق.م.، وهي معركة بحرية قاد اليونانيين فيها الأسبرطي أوريبادس، واضطر فيها الفرس بقيادة مردونيوس إلى الانسحاب لشواطئ آسيا الصغرى (تركيا). وفي عام 479 ق.م.، وقعت معركة بلاتيا البرية ومعركة رأس ميكالي البحرية، اللتين انتصر فيها اليونانيون على الفرس نهائيًا، وساد السلام في اليونان طوال 20 عامًا لاحقة.